تعزيز النظم الإيكولوجية للابتكار من خلال البرنامج الدولي لصياغة البراءات

10-12-2021

يملك المخترعون القدرة على تغيير حياتنا دون شك. إلا أن سلك مسار ميسّر نحو السوق يظل مرهونا بتزودهم ببراءة محكمة الصياغة. وبالافتقار إلى ذلك، قد يواجه المبتكرون منافسة شرسة من الفاعلين ذوي الموارد الأفضل ممن باستطاعتهم تنفيذ الفكرة نفسها دون الاستثمار فيها. ولسوء الحظ، يتعثر غالبية المخترعين في الوصول إلى فنيين يمكنهم ترجمة أفكارهم إلى أصول قيمة.

وفي غياب هؤلاء الفنيين المهرة الذين يمكن الاعتماد عليهم، يواجه المخترعون عقبة يتعذر تخطيها لحماية أفكارهم. ويطلب البعض المساعدة من الخارج، رغم أن هذه الخطوة فوق طاقة معظم المخترعين والشركات الصغيرة، بينما يحاول البعض الآخر الحصول على الأصول بمفردهم؛ أو ببساطة تخلى عن الحماية سوية. وإن ضرر هؤلاء المخترعين ملموس، خاصة عندما يتعلق الأمر بجذب الانتباه في السوق العالمية.

ويبدأ النظام الإيكولوجي للابتكار جيد الأداء مع الخبراء الذين يمكنهم ترجمة أفكار المخترعين المحليين إلى براءات تجارية مناسبة. وهذا هو السبب في أن تنمية المهنة المحلية يمكن أن تكون العامل الحاسم بين ازدهار الابتكار أو تعثره في بلد ما. ومع ذلك، فإن بناء هذه المهارات ليس بالأمر السهل. ويحتاج الفنيون من أصحاب البراءات إلى الجمع بين المعرفة القانونية والتقنية. وعلاوة على ذلك، فإن أكثر الممارسين نجاحًا لديهم دراية جيدة بالسياق الذي سينشر فيه الاختراع. وتتوقع البراءات الأكثر قيمة طرقًا مختلفة لتنفيذ الاختراع والنظر في كيفية تصنيع الأطراف المختلفة له أو التفاعل معه.

ويتطلب تطوير هذه المهارات الممارسة والإرشاد. وصممت الويبو برنامجها الدولي للتدريب على صياغة البراءات (IPDTP) للقيام بذلك. ويقدم البرنامج، الذي بدأ في عام 2022، تجربة تعليمية عملية لفنيي البراءات الناشئين، حيث يتعلم المشاركون آليات صياغة البراءات ويضعونها موضع التنفيذ على مدار ثمانية أشهر. وتعتبر التعليقات الشخصية من الموجهين ذوي الخبرة أمرًا أساسيًا في البرنامج. وسيحصل المشاركون على شهادة الويبو عند استكمال برنامج التدريب بنجاح.

ويعتمد البرنامج الدولي للتدريب على صياغة البراءات على خبرة الويبو الواسعة في هذا المجال. ومنذ عام 2010، نظمت الويبو حلقات عمل بشأن صياغة البراءات بهدف دعم تكوين عدد كبير من الفنيين المتخصصين في الصياغة في جميع أنحاء العالم. وتدرب عبر حلقات عمل الويبو بشأن صياغة البراءات أكثر من 1000 شخص في 60 بلدا. وخبرة الويبو في هذا المجال يكملها شريكها في البرنامج، وهو الاتحاد الدولي لوكلاء الملكية الفكرية (FICPI). وفي إطار عضوية الوكلاء في مجال الملكية الفكرية من أكثر من 80 بلدا، ينظم الاتحاد الدولي لوكلاء الملكية الفكرية بانتظام برامج تعليمية لصياغة البراءات في آسيا وأوروبا وأمريكا الجنوبية، والتي تحقق نتائج ممتازة. ويعتمد البرنامج الدولي للتدريب على صياغة البراءات على خبرته وفريق كبير المدربين ذوي الخبرة المتاحين.

ويستند البرنامج إلى الخبرة الدولية الواسعة التي تتمتع بها كل من الويبو والاتحاد الدولي لوكلاء الملكية الفكرية. وسيُعرض عدد قليل من الاختراعات الناجحة للبيع أو الحصول على الحماية في بلد واحد. وللحصول على أقصى قيمة من الحماية لعملائهم، يحتاج القائمون على الصياغة إلى إلمام جيد بشأن كيفية اختلاف أنظمة البراءات من منطقة إلى أخرى. ويضع البرنامج الدولي للتدريب على صياغة البراءات هذه الحتمية في صميم البرنامج. وسيطّلع المشاركون على ممارسات مختلفة، وسيتلقون إرشادات حول صياغة الطلبات المتداولة في أسواق متعددة. ويتيح البرنامج أيضًا لمقدمي الطلبات العمل على الطلبات ضمن مجال خبرتهم التقنية.

وبالإضافة إلى تدريب المشاركين على صياغة براءات عالية الجودة، فقد صمم البرنامج الدولي للتدريب على صياغة البراءات لتوسيع شبكة الممارسين المشاركين. وسيختار البرنامج أفرادًا من مجموعة من البلدان والخبرات، يجمعهم شغف واحد ألا وهو دعم المخترعين. وببناء مجتمع عالمي، يمكن للفنيين الناشئين تبادل أفكارهم وصياغة طلبات براءات متينة لدعم المخترعين المحليين.

باب التسجيل في الدورة الافتتاحية مفتوح حتى 31 يناير 2022.